Monday, January 26, 2009

ما هي تقنية QR code . . وما هي استخداماتها ؟



لو رأيت هذه الرسمة وما فيها من مربعات صغيرة تكون صورة عشوائية لا تدل على شكل محدد، لو رأيتها قبل سنوات لتوقعت أنها رسمة غير مكتملة، أو صورة بالأبيض والأسود لقطعة فسيفساء من لوحة كبيرة غير مكتملة، لكن الواقع أن هذه المربعات هي ترميز لعنوان موقع هذه المدونة واسمها باللغة العربية، يمكن قراءتها بشكل صحيح عن طريق أي برنامج لقراءة ترميز QR code.

QR code هو الاسم الشائع لهذه التقنية (QR هو اختصار للعبارة Quick Response ، وبالتالي فإن العبارة QR code تعني رمز الاستجابة السريعة)، وهي تقنية لتحويل البيانات إلى ترميز خاص عبارة عن نقاط مربعة موزعة طولاً وعرضاً بطريقة عشوائية داخل مربع افتراضي، وعلى زواياه الثلاث (العلويتين والسفلية إلى الشمال) هناك ثلاثة مربعات مفرغة، وفي كل منها مربع أسود مصمت، هي عبارة عن محددات الترميز، وفي داخل المساحة الافتراضية المربعة تتوزع النقاط المربعة الدالة على معنى الترميز، وبالطبع يمكن أن يتم التحويل في الاتجاهين (البيانات <=> الترميز)، والشكل التالي يوضح ذلك:



وأمثلة البيانات التي يمكن أن يتضمنها ترميز الاستجابة السريعة  QR code هي:

  1. نص عادي، يمكن استخدامه في الأسواق التجارية لتحويل كمية من البيانات (تعريف السلعة والسعر الخ) إلى صورة رمزية.

  2. موقع شبكي، يمكن الاتصال به مباشرة.

  3. عنوان بريد إلكتروني، يمكن إستخدامه لإرسال رسالة عبر أحد برامج البريد الإكتروني في الجوال.

  4. بطاقة أعمال تضاف مباشرة إلى قائمة بطاقة الأعمال في جهازك.

  5. علامة مرجعية (اسم موقع وعنوان URL الخاص به، مثل الصورة في بداية هذه التدوينة).

  6. رقم هاتف يتم الاتصال به مباشرة.

  7. رسالة جوال SMS جاهزة للإرسال (نص الرسالة، ورقم ترسل إليه).

  8. نص محمي بكلمة مرور.

  9. نص محمي بكلمة مرور، مع نص ظاهر يمكن قراءته قبل فك الحماية.

  10. صورة، وإن كان لا يمكن ترميز الصور الكبيرة، الصورة بحجم 5KB يمكن تحويلها إلى أكثر من عشر وحدات ترميز.

  11. إحداثيات موقع (خط الطول والعرض) يمكن استعراضه عبر Google map.


[caption id="attachment_262" align="aligncenter" width="189" caption="نموذج ترميز بريد إلكتروني"][/caption]

بدأ استخدام هذه التقنية أوائل التسعينات الميلادية في اليابان في مصانع تجميع قطع السيارات، (أي قبل أكثر من 15 سنة، ونحن إلى الآن لم نسمع بها إلا لماماً :( ، وأما الاستخدام فربما بعد سنوات :) )، كان الهدف الأساس منها هو التعرف على قطع السيارات والتأكد أنها مطابقة للخطة المرسومة للتجميع.

إلا أنها أصبحت تستخدم على نطاق واسع في اليابان والصين ودول أخرى، في استخدامات متعددة، مثل: تخزين العناوين وأسماء مواقع الإنترنت التي يمكن عرضها في المواقع نفسها أو على صفحات المجلات، وعي الإشارات، والحافلات، وبطاقات الأعمال، أو أي بيانات أخرى يحتاجها المستخدمون، ويمكن لأي جوال -أو حتى كاميرا الحواسيب المحمولة- التقاط الترميز وتحويله إلى بيانات مفهومة يستفاد منها مباشرة، مثل: الاتصال برقم هاتف أو الوصول إلى موقع على شبكة الإنترنت، أو نحو ذلك.

وهذه بعض الاستخدامات الحالية لهذه التقنية في ترميز وقراءة بيانات مجال واسع من الاستخدامات:

1- جرد وتخزين البضائع.





2- فواتير المحلات التجارية وسندات إرساليات البريد.







3- بيانات المستحضرات الطبية والمختبرات.



4- الأجهزة الإلكترونية.



5- تجميع القطع في مصانع الأجهزة الإلكترونية.



كما يمكن للمستخدم ترميز وطباعة أي بيانات وإتاحتها للآخرين بزيارة أي من المواقع المجانية التي تتيح ذلك ومنها:

  1. www.quickmark.com.tw

  2. qrcode.kaywa.com




وأكثر المصادر تنسب ابتكار هذه التقنية إلى شركة Denso-Wave، وهي -أي التقنية- وإن كانت تعتبر امتداداً لتقنية الباركود Bar code المعروفة إلا أنها تختلف عنها في عدة نقاط، أهمها:

  1. رمز الباركود له بعد واحد أفقي، بينما رمز الاستجابة السريعة له بعد أفقي وآخر عامودي، كما يوضحه الشكل أدناه.



  2. كمية ونوعية البيانات التي يتحملها كل منهما، مما يفتح مجالات واسعة لتطبيقات هذه التقنية.


  3. يمكن دمج عدة رموز QR في رمز واحد، مما يضاعف ويضغط البيانات في حيز واحد.







مقطع يوضح آلية استخدام تقنية QR code



14 comments:

  1. هذه الزخارف العجيبة موجودة في البطاقات التعريفية عندنا :)

    لديها استخدامات عديدة فعلا،
    هل تعرف خدمة / برنامج / موقع يعكس النتيجة؟ بحيث نقدم له الصورة المشفرة و هو يعطينا ما تحتوي. أقصد برمجية غير تلك الموجودة في الهاتف الجوال..

    ReplyDelete
  2. والله ما عرفت هذه الخدمة إلا في بداية ظهور برنامج مجاني صغير يأتي مع هواتف نوكيا مثل N95. إسمه على ما أعتقد Code.

    وأنا لازلت مدين لأخي محمد في معرفة الكود الخاص بتدوينتي القديمة؛ مادام رأسي يشم الهواء!

    ReplyDelete
  3. العلم يتطور سريعا

    ونحن !!!!!!

    ReplyDelete
  4. محمد العزازيJanuary 27, 2009 at 2:47 PM

    ماشاء الله ابو عمر
    مازلت تمدنا بالجديد دوما
    ومازلنا مدينين لك
    ومازلت تسبقنا

    الى الامام
    عسى الله ان ينفعنا بعلمك وخطاك

    ReplyDelete
  5. .

    سعيد بتواصلك اخي محمد ..

    حقيقة لا أعرف -حالياً- طريقة لتحويل الترميز إلى بيانات مفهومة غير قراءتها عبر الكاميراً، سواءً كاميراً الجوال أو كاميرا الحواسيب المحمولة

    لكن -على الأقل نظرياً- من المفترض أن البرنامج الذي يحول البيانات إلى ترميز يمكنه قلب العملية

    سأبحث عن ذلك وأخبرك إن وجدت بإذن الله

    .

    ReplyDelete
  6. .

    حياك الله أخي عادل . .

    الآن يمكنك ترميز أي بيانات عبر أحد الموقعين الذين ذكرتهما

    هل جربت الطريقة ؟ سهلة وسلسة

    .

    ReplyDelete
  7. .

    العزيز طارق . . آمل أن نكون كذلك . . نتطور أيضاً :)

    .

    ReplyDelete
  8. .

    شكراً أخي الحبيب أبو عمرو . .

    ولو العين ما تعلى على الحاجب . . ;)

    .

    ReplyDelete
  9. موضوع قيم.. من فترة وأنا احاول معرفة هذا الشيء الأسود.. ولكن مع الأسف لم أكن أعرف اسمه لكي اتقصى عنه..

    انتشاره واسع واكثر ما أراه في البضائع.. كنت أظنه بادئ الأمر بأنه بديل للبار كود..

    معلومات قيمه.. جزيت خيرا..

    ReplyDelete
  10. .

    حياك الله أختي الكريمة . .

    شرفني مرورك

    .

    ReplyDelete
  11. جميل جداً على المعلومات الجديدة نسبياً على ولكن هل هناك طريقة لعكس الترميز ؟؟
    فتصبح كوسيلة امنة لارسال المعلومات ..

    ReplyDelete
  12. السلام عليكم ورحمة الله،

    بداية أشكرك على هذه المعلومات والملحوظات حول الموضوع..
    وأشكرك أيضا على سلاسة وتسلسل الموضوع الذي شدني وأثار اهتمامي من بداية ما شاهدت الموضوع في منتديات عرب ووردبرس وحتى وصلت إلى مدونتك...

    أرجو منك زيادة الأفكار التي تحتفظ بها في مدونتك مشكورا....

    ReplyDelete
  13. .

    حياك الله أخي أحمد . .

    بالنسبة لعكس الترميز فلا أعرف حالياً طريقة لتحويل الترميز إلى بيانات عبر الجال إلا بقراءتها من جوال آخر . .

    إن عرفت طريقة فسأذكرها بإذن الله

    .

    ReplyDelete
  14. .

    حياك الله أخي سنان

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    يعدني ان يكون هناك من يستفيد من موضوع أكتبه . .

    أعدك بالكتابة بإذن الله عن أمور نافعة أخرى

    .

    ReplyDelete