Monday, September 5, 2011

هل سمعت آخر نكتة . . !!



ارسم ابتسامة . . اضحك فالضحك أو حتى التبسم مفيد جداً للصحة النفسية والجسدية، وفقاً للعديد من الدراسات الطبية.

لكننا الآن ومع أوضاعنا الحالية، وضغوطات الحياة المتتابعة التي تكاد تمزق ثوب الصبر تمزيقاً، تجبرنا هذه الأوضاع على أن نبحث عن الابتسامة بحث العرب في السابق عن الخل الوفي، وأقول في السابق لأننا الكثير منا -حالياً- لا يجد الخل فضلاً عن أن يكون وفياً، والله المستعان.

الكثير منا يهرب من واقع الحياة إلى الضحك والابتسامات، بل إن من الشعوب ولشدة ما عانت -وتعاني- من الويلات وضغوط الحياة أصبحت رمزاً للابتسامة، ولن آتي بجديد حين أقول أن الشعب المصري في رأس القائمة، على الأقل قبل ثورته الأخيرة وخلالها، لا بل وبعدها فسيبقى هو رائد النكتة في العالم.

وأذكر قصة لطيفة، فقط زرت أحد الأصدقاء المصريين وهو لا يزال متأثراً بجراح حادث قريب،