Saturday, January 20, 2007

عندما تجبرُ الأسودُ التماسيحَ على البكاء



بوش يبكي في حفل تأبين أحد جنود الاحتلال الأمريكيين الذين قتلتهم (المقاومة) الباسلة في العراق. (مفكرة الإسلام)

ليس هذا أول جندي أمريكي يصل إليه المجاهدون في العراق .. ولن يكون الأخير بإذن الله، لكن لدموع التماسيح دلالات واستفادات.

وقد أجاد الشيخ إبراهيم التركي في موقع المختصر في مقال توثيقي وتحليلي في الوقت نفسه لمسألة القتلى في صفوف الجيش الأمريكي في العراق.

4 comments:

  1. تمساح مسلمJanuary 20, 2007 at 11:44 AM

    :(

    الله يسامحك .. بس لو ما كنت مدني .. من بلد الحبيب

    كذا تهين التماسيح .. وهي أمة من خلق الله تسبح الله (...ولكن لا تفقهون تسبيحهم)

    ReplyDelete
  2. .

    المعذرة يا تمساح باشا .. آسفين وما عاد نعودها :)

    .

    ReplyDelete
  3. ابو البراءFebruary 2, 2007 at 5:38 PM

    اي دموع تماسيح قول دموع ضب دموع ورر مع احترامي الشديد للورر لان لي معه

    ذكريات.

    ReplyDelete
  4. أظن ان استخدام لفظ دموع التما سيح مجازي
    وقد ورد في القراّن ان انكر الاأصوات لصوت الحمير فهل هذا اهانة للحمير
    وهي أمة من خلق الله تسبح الله

    ReplyDelete